Uncategorized

إنفيديا تدعو إلى بناء البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي

الرئيسية|الأخبار التقنية|أخبار الإنترنت|إنفيديا تدعو إلى بناء البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي
أخبار الإنترنت

إنفيديا تدعو إلى بناء البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي

إنفيديا تدعو إلى بناء البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي

قال الرئيس التنفيذي لشركة إنفيديا، جنسن هوانغ، اليوم الاثنين إن كل دولة تحتاج إلى أن يكون لديها بنيتها التحتية للذكاء الاصطناعي من أجل الاستفادة من الإمكانات الاقتصادية مع حماية ثقافتها.

وقال هوانغ في القمة العالمية للحكومات في دبي: “لا يمكنك أن تسمح لأشخاص آخرين ببناء البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي”.

ووصلت القيمة السوقية لشركة إنفيديا إلى 1.73 تريليون دولار في سوق الأسهم بسبب هيمنتها على سوق رقاقات الذكاء الاصطناعي المتطورة.

وقال هوانغ إن إنفيديا تعمل على تسهيل الوصول إلى الذكاء الاصطناعي بسبب مكاسب الكفاءة السريعة في حوسبة الذكاء الاصطناعي.

ودعا الرئيس التنفيذي لشركة إنفيديا الدول إلى بناء بنيتها التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي من أجل أخذ زمام المبادرة وتنشيط الصناعة بالسرعة الكلية.

وقال إن المخاوف بخصوص مخاطر الذكاء الاصطناعي مبالغ فيها، مشيرًا إلى أن التقنيات والصناعات الجديدة الأخرى، مثل السيارات والطيران، خضعت للتنظيم بنجاح.

وأضاف: “هناك بعض المصالح لتخويف الناس بخصوص هذه التكنولوجيا الجديدة، ولإضفاء الغموض على هذه التكنولوجيا، وتشجيع الآخرين على عدم فعل أي شيء بخصوص هذه التكنولوجيا والاعتماد عليهم لفعل ذلك، وأعتقد أن هذا خطأ”.

ويرى الرئيس التنفيذي لشركة إنفيديا أن ظهور البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي عبر الدول، يزيد طلب الرقاقات المتقدمة للشركة.

وقال هوانغ إن الدول في جميع أنحاء العالم التي تهدف إلى بناء بنيتها التحتية للذكاء الاصطناعي وتشغيلها محليًا تؤدي إلى زيادة طلب منتجات شركته.

وأشار هوانغ إلى أن دولًا من بينها الهند واليابان وفرنسا وكندا تتحدث عن أهمية الاستثمار في القدرات السيادية للذكاء الاصطناعي، ويجب على هذه الدول تحسين مواردها الطبيعية – البيانات – وإنتاجها لصالح البلد، إذ إن الاعتراف بالقدرات السيادية للذكاء الاصطناعي هو أمر عالمي.

وكان هوانغ يتحدث منذ أشهر عن حاجة البلدان وشركاتها إلى الاحتفاظ بالبيانات الثمينة المحلية التي يمكن استخلاصها من أنظمة الذكاء الاصطناعي.

ومن شأن هذا النهج الوطني تجاه طفرة الذكاء الاصطناعي أن يؤدي إلى توسيع مراكز البيانات التي قد تحتاج إلى خبرة إنفيديا وأجهزتها.

وتشير التقديرات إلى أن إنفيديا قد ضاعفت مبيعاتها بسبب الإنفاق على الذكاء الاصطناعي من عملاء، مثل مايكروسوفت وميتا وأمازون وألفابت.

ويريد هوانغ الآن توسيع قاعدة عملاء شركته من خلال إقناع الشركات والهيئات الحكومية ببناء البنية التحتية السيادية للذكاء الاصطناعي.

تم نسخ الرابط

تابعنا


للمزيد من التفاصيل: Read More 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى