Alwatan Voice

خلال اتصال مع ماكرون.. الرئيس عباس يؤكد على الرفض القاطع لتهجير الفلسطينيين

الرئيس عباس ونظيره الفرنسيرابط مختصر:

تلقى الرئيس محمود عباس، اليوم الأحد، اتصالاً هاتفياً من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

 وأطلع الرئيس عباس، نظيره الفرنسي على آخر التطورات الخطيرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، خاصة في قطاع غزة، مؤكدا ضرورة قيام فرنسا بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف عدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني، وتسريع إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، وكذلك وقف اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين الإرهابيين على أبناء الشعب الفلسطيني، في الضفة الغربية بما فيها القدس.
وجدد الرئيس عباس، التأكيد على رفض دولة فلسطين القاطع لتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة أو من الضفة بما فيها القدس، مشددا على ضرورة التدخل العاجل للإفراج عن أموال المقاصة الفلسطينية التي تحتجزها إسرائيل.
وشدد الرئيس، على أنه ليس هناك حل أمني أو عسكري لقطاع غزة وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأن قطاع غزة هو جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية، ولا يمكن القبول أو التعامل مع مخططات سلطات الاحتلال لفصل غزة.
وأكد أن الامن والسلام يتحققان من خلال انهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، داعيا فرنسا ودول الاتحاد الاوروبي التي تؤمن بحل الدولتين إلى الاعتراف بدولة فلسطين، مع التأكيد على ان تحصل دولة فلسطين على عضويتها الكاملة في الأمم المتحدة بقرار من مجلس الأمن، وعقد مؤتمر دولي للسلام مع توفير الضمانات الدولية والجدول الزمني لتنفيذ حل الدولتين المستند على الشرعية الدولية.
وقدم الرئيس الشكر للرئيس الفرنسي ماكرون على دعوته لوقف إطلاق النار، وتقديم المساعدات الإنسانية، وكذلك الشكر على تنظيم المؤتمر الدولي الانساني في باريس.
وأعرب سيادته، عن تقديره لموقف فرنسا والاتحاد الأوروبي الملتزم بحل الدولتين المستند للشرعية الدولية، ومقدرا عاليا المساعدات الانسانية والتنموية التي تقدمها فرنسا والاتحاد الاوروبي لبناء مؤسسات الوطنية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني.

للمزيد من التفاصيل: Read More 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى